هل تحديد الليلة يدعو للكسل ؟
بعـد صُدور الطبعة الأولى من الكتاب سألـني بعـض القـُراء وأيضا ً
كـتب بعـض عُـلماء المسلمين عـلى صفحات الجرائد ( هـنا مع
المقالات ) تعـليقـا ً على اسم الكتـاب ( تحديد ليلة القـدر ) فقالوا :
{  إن الحكمة من عـدم تحـديد ليلة القـدر هو أن يجـتـهد كل مُسلم
    في كل الليالي العـشر الأخيرة من رمضان ، لأ نه لو تم تحديدها
    في ليلة واحدة فقـد يتـكاسل المُسلم في الليالي الأ ُخرى  }
وبالفعـل كان أكثر الأسئـلة المطروحة هو هـذا السؤال :     
أليس في تحديد ليلة القدر دعوة لكسل المسلم في عبادته لربه ؟!
وللإجابة على هـذا السؤال أقـول :
(1)  كـُلنا نعـلم أن الله جل وعلا ينزل للسماء الدنيا في كل ليلة
وتحـديدا ً في الثــُلث الأ خـير من الليـل ويقـول :
«  000 مَن يَدعـوني فأستجـيبَ له ، مَن يسألني فأ ُعـطِـيَه  »*   
ومع عـلمنا بذلـك  كم منا يتحرى هذا الوقـت المُحدد ــ وكأنه ليلة قـدر يوميا ً ــ ليجـتهد في العـبادة ليدعـو الله ويسألـُه من فـضله ؟!   
(2)  لا تـتجلى الملآ ئكة على جميـع الناس ، فقـد ذكر القاسمي في
تـفـسيره لسورة القـدر ( تـفـسير محاسن التأويـل ) :
{   ولا تـتجلى الملآ ئكة عـلى جميـع الناس  
    فـذلـك فـضلُ الله يخـتـص به من يشاء   }
بمعـنى آخر : ( البعـض فقـط يـرى الملآئكة وتـُصافـحه )  
روى البـيهَـقي في الشُعَـب (3689 ) عن أبي يحيى بن أبي مُرة  قال : (  طـُفـت لـيلة السابـع والعـشرين من شهـر رمضان
           فأ ُريت الملا ئكة تـطـوف  في الهواء حول البـيت  )
(3)  كم منا يدعـو الله عـز وجل في أوقات فـضلها الله عـن غـيرها ومع ذلـك  هـل يستجـيـب الله لكـُل من دعاه  ؟!

لأ نه توجد شُروط لإجابة الدُعاء ( هنا عـند شرح دعاء ليلة القدر )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الحـديث كاملا ً أخرجه البخاري ومسلم وأحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجه.